التخطي إلى المحتوى

اشتهر إضافة الزعتر كنوع من التوابل إلى الأطعمة المختلفة منذ آلاف السنين، كما يعتبر الزعتر من أشهر الأعشاب التي تستخدم في العديد من الأغراض الطبية والطب البديل، حيث يساعد بشكل كبير في علاج الكثير من الأضرار والمشكلات الصحية، بالإضافة إلى أنه يساهم في وقاية الإنسان من عدد كبير من الأمراض الخطيرة، حيث يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع مما يحمي الإنسان من أمراض القلب، بالإضافة إلى أنه يساهم في خفض خطر الإصابة بالسرطان، فضلاً عن تعزيز الجهاز المنعي ومكافحة نزلات البرد والإنفلونزا، وسوف نستعرض معكم من خلال السطور التالية أبرز فوائد وأضرار الزعتر على صحة جسم الإنسان.

فوائد الزعتر

يعتبر الزعتر علاجاً طبيعياً فعالاً للسعال وأعراض التهاب القصبات الحاد، بالإضافة إلى أنه يساهم في تعزيز وتقوية الجهاز المناعي في جسم الإنسان بسبب احتوائه على كميات وفيرة من فيتامين سي وفيتامين أ مما يعمل على علاج نزلات البرد والإنفلونزا، كما يمتلك الزعتر قدرة على تحسين الحالة المزاجية بسبب احتوائه على مادة الكارفاكرول والتي تعزز الشعور بالسعادة وفقاً لما أتبتته دراسة علمية حديثة، فضلاً عن أن الزعتر يعمل على خفض ضغط الدم لذلك يعتبر حلاً سحرياً للأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع.

وقد أشارت بعض الأبحاث العلمية إلى أن الزعتر يساعد بشكل فعال في خفض خطر الإصابة ببعض السرطان ومنها سرطان الثدي وسرطان القولون.

أضرار الزعتر

يحذر الخبراء من خطورة الإفراط في تناول كميات كبيرة ومبالغ فيها من الزعتر لأن ذلك سوف يؤدي إلى اضطرابات مزعجة في الجهاز الهضمي بالإضافة إلى الإصابة بالدوخة والصداع، فضلاً عن أن الإسراف في استخدام زيت الزعتر على الجلد قد يؤدي إلى تهيج البشرة.

وقد يؤدي الإفراط في تناول الزعتر إلى زيادة خطر الإصابة بالنزيف لأنه يعمل على الإبطاء من عملية تخثر الدم، كما يجب توقف الأشخاص المقبلين على إجراء عمليات جراحية عن تناول الزعتر قبل إجراء العمليات الجراحية بأسبوعين على الأقل، كما وينصح الأطباء بضرورة تجنب السيدات الحوامل والمرضعات لتناول الزعتر.