التخطي إلى المحتوى

رجيم قرطاي، يتبع الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الوزن الزائد أنواع متنوعة من الرجيم التي تتضمن قواعد وعادات غذائية محددة ينبغي الالتزام بها لكي تتم عملية فقد الوزن بشكل سلس، وفي غضون فترة قصيرة، ولكن مع الأسف الشديد فإن معظم أنواع الرجيم تكون شديدة على أصحابها بحيث تعرضهم إلى الحرمان من الطعام والمعاناة أثناء تطبيق هذا النظام الغذائي خلال تلك الفترة المحددة.

في البداية يجب ذكر أحد أكثر مسببات الوزن الزائد، التي قد يغفل عنها بعض، وهي العوامل الأسرية، حيث يكتسب الأشخاص بعض عادات منذ الصغر، تؤثر على وزنهم على مر السنين، وأهمها، عدم الاهتمام بممارسة الرياضة، والاعتياد على تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل، لذا يجب التخلص من تلك العادات سريعاً.

قبل التطرق لنوع الرجيم الذي سوف نتناوله، يجب التطرق لأحد أهم الأمور التي لا يجب إغفالها عند تطبيق أي نظام غذائي بهدف خسارة الوزن الزائد، ألا وهو الالتزام بممارسة الرياضة بشكل منتظم، على الأقل من 15 إلى 30 دقيقة يومياً من رياضة الجري أو المشي، بما يضمن زيادة معدل الحرق، وتجنب تنحيف مناطق دون غيرها من أجل الوصول لجسم متناسق سريعاً.

رجيم قرطاي

في هذا التقرير سوف نتناول نوع خاص من أنواع الرجيم يسمى باسم رجيم قرطاي ،وترجع تلك التسمية إلى الطبيبة التركية “جنان قرطاي” التي يعود إليها الفضل في إطلاق هذا النوع المميز من الرجيم الذي ذاع صيته في أنحاء كثيرة من العالم.

يقوم رجيم قاراطاي على بعض القواعد الغذائية الهامة التي يجب السير عليها طيلة فترة الرجيم، حيث يفضل الابتعاد عن تناول النشويات مثل الأرز والمكرونة، وينبغي في هذا الرجيم أن يولي الشخص اهتماماً كبيراً بوجبة الإفطار، حيث تعد تلك الوجبة مهملة عند العديد من الأفراد، والاهتمام بها يساعد في سرعة خسارة الوزن.

فوائد رجيم قارطاي التي تميزه عن غيره

ويعد هذا الرجيم مفيدا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر أو من أمراض الضغط المرتفع، وينصح خلال تطبيق رجيم قرطاي أن يتم استخدام الزيوت الطبيعية وأشهرها زيت الزيتون النافع، ولا يفضل أن يتم الإفراط في تناول الفواكه ،ويحذر من شرب الكحوليات خلال رجيم قرطاي ،ولا يوجد مانع في تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم.