التخطي إلى المحتوى

رجيم البحر المتوسط، تعد الدول التي تطل على البحر الأبيض المتوسط من بين أكثر البلدان التي تهتم بالنظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات والأسماك، التي تعد شائعة في تلك الدول، وأحد الأنظمة الغذائية الصحية التي تعتمد على تلك العناصر هو رجيم البحر المتوسط، الذي يهدف إلى فقدان كميات كبيرة من الدهون والتخلص من السعرات الحرارية من خلال تطبيق هذا النظام الغذائي بشكل منتظم وبمعدلات منتظمة دون إخلال بالقواعد الموجودة في هذا الرجيم.

مبدئياً نود تقديم النصح فيما يخص أحد أسباب الوزن الزائد، التي قد يتجاهلها البعض، وهي العوامل الطبية، حيث أن تناول الدواء بدون إشراف ومتابعة الطبيب قد يؤدي إلى زيادة الوزن، كما أن اضطراب عمل الغدة الدرقية يعد من الأسباب الشائعة للوزن الزائد، جنبا إلى جنب مع اضطراب الهرمونات، لذا يجب التوجه إلى المختص في حالة حدوث زيادة بدون سبب ظاهري واضح، فقد تكون تلك هي الأسباب الأساسية.

وقبل التطرق إلى تفاصيل تلك الحمية الغذائية، نود التذكير بأحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الكثيرين يواجهون صعوبات كبيرة في إنقاص وزنهم، وهو عدم ممارسة الرياضة بانتظام، لذا يجب الحرص على ممارسة رياضة الجري أو المشي لمدة لا تقل عن خمس عشر دقيقة يومياً، حتى تصل إلى الجسم المثالي بشكل متناسق.

رجيم البحر المتوسط

يساعد رجيم البحر المتوسط في حماية سكان الدول المطلة على البحر المتوسط من أمراض كثيرة مثل السكر والضغط المرتفع وأمراض السمنة الخطيرة، كما أن إتباع هذا النظام الغذائي خلال فترة محددة يقي السيدات من احتمالية وقوع سرطان الثدي، وهو ما يبرز أهمية وفعالية هذا الرجيم السحري فليس غرضه إنقاص الوزن فحسب بل الوقاية أيضاً من أمراض كثيرة.

أطعمة رجيم البحر المتوسط

يقوم هذا النظام الغذائي في الأساس على الاعتماد على الخضروات الخضراء والفواكه الطازجة، كما يفضل صحياً أن يتم طهي الخضروات من خلال استعمال زيت الزيتون الطبيعي حتى يستفيد الجسم من العناصر الغذائية والفيتامينات التي تحتويها تلك الخضروات.

كما ينصح في هذا الرجيم الصحي أن يتناول الشخص كميات معتدلة من اللحوم والأسماك، ولا يجب الإفراط في تناول تلك المأكولات حتى لا يتعرض الجسم إلى أضرار كبيرة، ولا ينبغي أن يتم إغفال دور الرياضة في رجيم البحر المتوسط فهي تساعد الجسم في حرق الدهون والسعرات الحرارية، ويتم أيضاً في هذا الرجيم شرب كميات كبيرة من الماء بشكل يومي منتظم.