التخطي إلى المحتوى

هناك فئة كبيرة من المسلمين يسعوا للتعرف على حكم الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف، حيث انتشرت في الفترة الأخيرة بعد الأقاويل عن تجنب الاحتفال بهذا اليوم، حيث أن هناك بعض الدول الإسلامية التي لا تعطي اهتمامًا لهذا اليوم، والسبب يرجع إلى حدوث تداخل فكري بينهم وبين الدول الغير الإسلامية نتيجة قدوم العديد من الثقافات الأخرى وسط الشباب المسلم، مما يجعلهم لا يعطون أهمية ليوم عظيم مثل هذا، وسنوضح ما قاله رجال الدين عن حكم الاحتفال بهذا اليوم.

حكم الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف

قبل أن نوضح رأي رجال الدين في حكم الاحتفال بيوم مولد النبوي، نعرض وجهة النظر الأخرى، هناك عدد من الجهات أفصحوا عن حرمانية الاحتفال بمثل هذا اليوم، لأنه يعد نوعاً من المبالغة الزائدة عن حدها، لذا أصبح بعض المسلمون يتجنبون الاحتفال حتى لا يقعوا في خطأ ديني، ولكن جاء رجال الدين ليأكدوا أنه لا تتواجد حرمانية في الاحتفال بمثل هذا اليوم.

مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي 1441

من الجدير ذكره أن هناك عدد من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم، وأولها تزيين الشوارع والمساجد والمنابر العلمية، نظراً لأهمية هذا اليوم وطابعه الخاص لدى المسلمين، كما يقوموا بشراء حلوى المولد، ويُذكر أن علماء الدين استحسنوا الاحتفال بهذا اليوم، لما ينشر وعي ثقافي وديني لدى الشباب والفتيات من خلال سماع دروس العلم وصفات النبي الحسنة، والقصائد الشعرية التي يُمدح بها النبي.