التخطي إلى المحتوى

ينصح الخبراء بشرب الكركم على الريق في الصباح الباكر لما يحتوي عليه من عناصر مهمة لصحة الإنسان، حيث يساعد في الوقاية من بعض الأمراض، مثل مرض السرطان والأورام، ومرض الزهايمر وأعراض الشيخوخة المبكرة، وكذلك يخفف من الألم المصاحب للقولون العصبي، وتخفيف حدة أعراض الحساسية، بالإضافة إلى تقليل نسبة الكولسترول الضار في الجسم، ونستعرض معكم من خلال النقاط التالية فوائد تناول الكركم على معدة فارغة في الصباح الباكر.

فوائد شرب الكركم على الريق

  • الوقاية من مرض الزهايمر

أثبتت العديد من الدراسات أن الكركم يساعد في خفض تراكم الأميلويد amyloids وهو المسئول على حدوث مرض الزهايمر، ولذلك يعتبر الكركم من أكثر العلاجات الفعالة في الوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر، كما أن الكركم يحتوي على مادة الكركمين، بالإضافة إلى مواد مضادة للأكسدة وهو ما يجعله مفيد في الوقاية من مرض الزهايمر.

  • تخفيض نسبة الكولسترول

أجريت دراسة عام 2008 أثبتت أن إستخدام جرعات قليلة من الكركمين يساعد بشكل كبير في تقليل نسبة الكولسترول في الجسم، ولذلك يعد الكركم من العلاجات الفعالة المستخدمة في تخفيض نسبة الكولسترول الضار في الجسم، وهو ما يعمل على الوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية، والعديد من أمراض القلب.

  • علاج السرطان

أجريت العديد من الأبحاث التي أثبتت أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم تتميز بخصائص مضادة للورم، وهو ما يعمل على الحد من نمو الأورام المختلفة، وتساعد في منع انتشار الخلايا السرطانية، حيث ينصح حالياً بإستخدام مادة الكركمين بجانب العلاج الكيميائي والإشعاعي في علاج السرطان، كما تساعد مادة الكركمين على التقليل من خطر تلف الخلايا في جسم الإنسان، وتقليل خطر الطفرات الخلوية، كما تتميز الكركمين بأنها مادة مضادة للالتهابات والأكسدة.

  • علاج متلازمة القولون العصبي

أجريت دراسة في عام 2012 على الفئران أثبتت أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم تساعد على تقليل وقت تفريغ المعدة، وهو الوقت الذي تستغرقه المعدة من أجل تحويل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة، ولذلك أصبح الكركم يستخدم في علاج الألم الذي يصاحب القولون العصبي، بالإضافة إلى أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم تستخدم منذ وقت طويل في علاج عدد كبير من المشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي.

  • تخفيف أعراض الحساسية

أجريت دراسات عديدة بينت أن مادة الكركمين التي يحتوي عليها الكركم تساعد على منع إفراز مادة الهيستامين histamine وهي المادة الكيميائية التي تسبب الإصابة بالأعراض التي تحدث أثناء تفاعلات الحساسية في الأنف أو العين أو الحلق، ولذلك يعتبر الكركم من أهم العلاجات المضادة للالتهابات والحساسية، كما يستخدم في علاج إلتهاب الجلد وعلاج الربو، وقد أثبتت أبحاث علمية تم إجراءها على الحيوانات أن إستخدام الكركمين مع الفئران لمدة 16 يوم يساعد على تخفيف الحساسية.