التخطي إلى المحتوى

يعتبر الأرز من الأطباق الرئيسية التي يتناولها الكثيرون على وجبة الغذاء نظراً لمذاقه المميز وفوائده الصحية المختلفة على جسم الإنسان، كما يعد الأرز مصدراً من مصادر تزويد الجسم بالطاقة بسبب احتوائه على نسبة عالية من على الكربوهيدرات المعقدة فضلاً عن أن الأرز غني بالبروتينات سهلة الهضم ولها قيمة بيولوجية عالية كما يمتصها الجسم بسهولة.

أضرار الإفراط في تناول الأرز

علاوةً على أن الأرز يحتوي على كميات وفيرة من المعادن والفيتامينات وفي مقدمتها فيتامين B وفيتامين E وحمض الفوليك والريبوفلافين والنياسين والثيامين، كما يمتلك الأرز قدرة مدهشة على الوقاية من السمنة والحد من خطر الإصابة بالأمراض السرطانية مثل سرطان الأمعاء وسرطان القولون وغيرها وذلك بسبب احتوائه على نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة والتي تساهم أيضاً في الوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر كما يعمل على تحسين الإدراك القدرات العقلية.

ورغم الفوائد الصحية المذهلة التي يحتوي عليها الأرز إلا أن دراسة علمية حديثة نشرها موقع صحيفة ديلي ميل البريطانية أظهرت أن الإفراط في تناول كميات كبيرة ومبالغ فيها من الأرز قد يتسبب في زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك نظراً لأن الأرز يحتوي على كمية كبيرة من عنصر الزرنيخ.

وأشار الباحثون إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية باتت تهدد حوالي 25% تقريباً من الأشخاص الذين يعتادون على تناول الأرز في بريطانيا، بالإضافة إلى أن المادة الكيميائية التي تتجمع بشكل طبيعي في محصول الأرز ترتبط ارتباطاً وثيقاً بأمراض السرطان وأمراض الكبد وذلك في حالة تناول كميات مبالغ فيها من الأرز لفترة طويلة، وأوضح العلماء أن هذه الأمراض قد تؤدي إلى الوفاة والسبب الرئيسي في زيادة احتمالية الإصابة بهذه الأمراض هو تواجد عنصر الزرنيخ بوفرة في الأرز وهو ما يتسبب في وفاة ما يزيد عن 50 ألف شخص سنوياً في إنجلترا وويلز، ولذلك ينصح الخبراء بضرورة تناول كمية معتدلة من الأرز وخاصة الأرز البسمتي لأنه يحتوي على نسبة أقل من الزرنيخ.